وظائف

هل الفقر سبب الطلاق دائما ام أن هنالك أسباب أخرى؟ “الفقر” وحاجات “الطلاق” ما بين الفقر وحاجات ثانيه خامياني.!

تحقيق : سوسن المصباح
قالت الوزيرة مشاعر الدولب في تصريح للصحف قبل فترة ان نسبة الطلاق بين الزيجات وصلت 43/ وان الفقر هو السبب الاساسي في الطلاق فهل ياتري الازمة الاقتصدية الراهنة القت بظلالها علي الاير واستقرارها واصبح الطلاق وتلهروب من المسؤلية هو ديدن الكثير من الرجال ؟وبما ان الطلاق من الظواهر الاجتماعية السالبه وذلك لاثره الممتد علي المجتمع ككل ابتداء من الابناء الذين يقع عابهم الاثرالاكبر بقدان احد الوالدين او كلاهما وما ينتظرهم من مستقبل مظلم وبما ان هذه الظاهره قد استشرت وفاقت حد التصور كان لا بد لنا من الوقوف علي اسبابها واستطلاع بعض افراد المجتمع واهل الاختصاص للحد من منها.
فخر الدين /موظف بالعلاقات العامة يقول الفقر ليس سببا  اساسيا في الطلاق وهنالك اسباب كثيره متعدده متل هروب الازواج من المسؤلية تجاه اسزهم او ترك الزوجه والرحيل الي بلد اخر دون السؤال عنها والابناء مما يجعل الزوجة تتحمل كل المسؤلية ويكون الطلاق الغيبي هو الحل ويري فخر الدين يجب ان تكون هنالك كورسات متخصصه لتدريب المقبليين علي الزواج وتاهليهم حتي لايقعوا في اخطاء لا يحمد عقباها.
ومن ناحيتها تقول /م ع موظفه بالسجل المدني ان الطلاق اثره كبير جدا علي المراه خاصه ان مجتمعنا يجرمها في كل الاحوال وصب الخطا واللوم عليها لذلك يجب عليها المحافظه علي حياتها الزوجية  بشتي الطرق وتضيف لو كان الفقر سببا في الطلاق لكانت اسر كثيره متشرده وفي اعتقادي ليس الفقر فقط بل هنالك عوامل اخري كثيره يجب ان لا نغض الطرف عنها وان نحاول معالجتها.
اما رحاب ابراهيم ممتلة تقول في ذات السياق ان الفقر ليس سببا في فشل الزواج بدليل ان اسر كثيره نشات في فقر واستطاعت ان تعبر بابناءها الي بر الامان بالرغم من الحاجه وشظف العيش والحياه الزوجية ليست لعبة بل تحتاج الي قوة وصمود من الطرفين حتي يحافظوا علي هذه ااشراكة وهؤلا الابناء واوصي النساء بالصبر علي هفوات الرجال.
تحدثت الينا هدي عثمان ربة منزل  يختلف حديثها عن الاخرين وتري ان الفقر هو السبب الرئيس في فشل كل الزيجات وان الفقر يجعل الشخص قليل الحيلة فلا يستطع تلبية طلبات ابناءه واحتياجاته مما يجعل اثر سئ في نفوس الابناء وقد قدم الله عز وجل المال علي البنون في القران اذا المال هو عصب الحياة وبدونه تفشل اي مشاريع حتي لو كان مشروع زواج فالفقر يجعل الانسان لا يتخمل نفسه فكيف يتحمل اسره كاملة وينفق علبها ، اما عمر حيدر مهندس الشبكات يقول ان اسباب الطلاق كثيره منها التجمل من الطرفين اثناء فترة الخطوبة واظهار المحاسن فقط واخفاء المساوئ حتي تظهر كل هذه الصفات بعد الزواج ويكتشف الطرفان خداع بعضهما البعض ويقول ان الفقر مقدور عليه لو ان الطرفين اتفقوا واستطاعوا تجاوز الصعاب والمشاكل  التي لا تخلو اي حياة زوجية منها ، مبارك محمد ادم استاذ جامعي /يقول ان الفقر هوسبب اساسي في الطلاق وكل ما سواه اسباب ثانوي فهو يحيل الحياة الي جحيم لا يطاق ويشعر الانسان بالعجز الكامل ويؤتر علي كل حياته وبالتالي الزوجية وبالتالي يفكر في الطلاق كي يتخلص من كل مسؤلياته تجاه اسرته وتبدا قصة المحاكم والنفقه والمشاكل التي لا تعد ولا تحصي ويضيع الابناء بين هذا وذاك ، وعبد الرحمن احمد تاجر يقول ان (نقة)  النساء هي السبب في كل فشل في الزواج ففي البدا تكون مرنه وتبول (ممكن اسكن معاك في فرع شجره)  لكنها سرعان م تتحول وتتغير اذا الطروف المادية صارت سيئة وتذهب كل وعودها بالصبر ادراج الرياح وتبدا (النقه)  التي لا حتملها الرجال ويكون الطلاق.
ومن جهتها قالت سها ضرار طالبة جامعية تقول كما قالت المغنية(ندي القلعة)  لوكي القرضة وامسكي فيه بيت حلالك م تخلي  فمن جانبها تقول سها ان المال يذهب وياتي والحياة لا تسير علي وتير ه واحده فيجب علينا تحمل كل الاوضاع وعلي الزوج والزوجه ان يقبلوا بشركاء حياتهمركما هم فلا يوجد انسان كامل وتقول ان الفقر لا يمكن ان يكون سببا في الطلاق الا اذا تباعدت وجهات النظر ، ويري  ياسر علي طبيب صيدلي ان التربية التي نشاءنا عليها لها اثر كبير في حياتنا وسلوكنا فكثير من الرجال يعاملوا زوجاتهم بنظره دونية وليست كشريكة حياة وكانما اتت فقط للخدمة في المنزل ومراعاة الابناء دون خذ راءيها او اشراكها في اي امر وبالمقابل تكره الزوجة تلك الحياة وتلجا للطلاق.
ولعلماء الاجتماع راي /تحدثت الينا د عفاف احمد يحي دكتوره في علم الاجتماع الطبي تعمل بجامعة الخرطوم ابتدرت حديثها قائلة ان اسباب الطلاق كثيرة ومتعددة وليس الفقر هو السبب الوحيد فيها علي سبيل المثال العيش مع الاسره الممتده في مجتمعنا السوداني الذي لا يسمح بالخصوصية واعطاء الازواج مساحة حرة للانفعال مع البعض وتكوين اساس سليم تنبني عليه اسره جديدة ويكون هنالك الكثير من المداخلات بحسن نية وفيها فرض الوصايا باعتبار ان ابازواج بحاجة الي توجه واختلاف الثقافات بين الاجيال في الاسره الكبيره والزوجة حديثة التجربة كبير وكل هذه الاسباب تؤدي الي تراكمات سالبه يصعب تجاوزها وفي لخظه يتم فيها الانفجار غير المتوقع ويكون الطلاق هو الحل الاسهل هذا غير اسباب كثيره متعدده تؤدي الي الطلاق.
ولعلماء الدين قول مختلف فالشيخ عادل الحمد يري ان الفقر ليس سببا اساسيا في الطلاق وعلل ذلك بقوله ان الامة عاشت منذ زمن الرسول صلي الله عليه وسلم وحقب كثيره بعدهم في فقر لكنها كانت سعيدة ولم يكن الفقر سببا في الطلاق ولكن معظم الناس تعلقه كشماعة وتجعله السبب المباشر في الطلاق بالرغم من ان هنالك اسباب كثيره  تتمثل في الجهل بالدين وسو ء الخلق بالنسبة للرجال عندما يضيق صدرهم ويعجز عن سماع زوجته واحتواء مشكلتها لذلك  اوصي الرسول صلي الله عليه وسلم ذلك الرجل الذي قال له اوصني بان لا يغضب وكررها له لمخاطر الغضب ولانه يجعل الانسان يتعامل بحماقة يندم عليها بعد ذلك ولذا نحن نوصي الرجال بالحلم لان الغضب يجلب المشاكل  وبالتالي الطلاق ويضيف ان المراة تقبل العيش في خيمة وتاكل الخبز يابس اذا كان الرجل حسن الخلق معها والنساء ما اكرمهن الا كريم ، اما المحامي معاوية خضر / يقول ان كل مشاكل الطلاق ترجع للاسباب الاقتصادية الراهنه وعدم الانفاق علي الزوجه مما يجلب المشاكل بين الزوجين ويضيف قاىلا ان المجتمع كله في حالة فقر مضني ويحي حياة غير كريمة والعطالة تحل بابناءه والفقر يولد كل المشاكل وهو سبب اساسي في الجريمة وحتي العاملين رواتبهم لاتكفي لتعليم الابناء او علاجهم حتي مما يجعل الناس في حيره من امرها وبالتالي يكون الطلاق هو الحل الوحيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.