وظائف

قبيل ساعات من توقيع الإتفاق النهائي للسلام بدولة الجنوب قوات رياك مشار تتهم الجيش الحكومي بشن هجمات على مواقعها

الخرطوم: صحافسيون

أصدرت حركة التمرد الرئيسية في دولة جنوب السودان بقيادة النائب السابق رياك مشار قبل ساعات من التوقيع المتوقع على اتفاق السلام النهائي  بياناً إتهمت فيه القوات الحكومية بشن هجمات جديدة علي مواقعها في ولاية نهر ياي.

وقال نائب المتحدث باسم الحركة لام بول غابرييل في بيان “أنه بتاريخ 11/09/2018 وحوالي الساعة 7:00 صباحا غادرت قوات النظام خنادقها في منطقة أجانا وهاجمت مواقعنا الدفاعية في منطقة كيندري ومانقلاتوري في مقاطعة كاجو كاجي بولاية نهر ياي، وأن القتال لا يزال مستمرا حتى كتابة هذا البيان”.

وأتهمت حركة التمرد في بيانها جوبا بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة، قائلة إن الذخيرة نقلت بالطائرة من العاصمة إلى مهبط طائرات ياي، وزادت “ان هذه مؤشرات على ان النظام يشن حربا شاملة ضد السلام فى ولاية نهر ياى واجزاء اخرى من البلاد”.

ودعا البيان الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية الإيقاد إلى إدانة الهجمات وإحاطة جوبا بالمسؤولية عن انتهاكات وقف إطلاق النار.

وتابع البيان “إن هذه الهجمات الخطيرة والمتكررة التي تصل الى حد الانتهاكات تحدث كلها حيث ان محادثات السلام مستمرة ومن المقرر ان يتم توقيعها غدا 12/09/2018 فى اديس ابابا، إثيوبيا”.

وقبل عدة أيام تبادل الطرفان الاتهامات بالهجمات لكن هيئة المراقبة وحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة لم يصدروا بيانات حولها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.