وظائف

بيان عاجل من إثيوبيا بشأن “الإمارات ضيعت الإسلام”

صحافسيون:وكالات

أصدرت وزارة الخارجية الإثيوبية أول بيان رسمي بشأن التصريحات، التي تناقلتها وسائل إعلام حول ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ونشرت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، بيانا للمتحدث باسم وزارة الخارجية، ملس ألم، والتي علق فيها على تصريحات متداولة لرئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، والتي تحدث فيها عن أنه قال لولي عهد أبو ظبي، “الإسلام ضاع منكم”.

وكانت مواقع عديدة تداولت مقطع فيديو لرئيس الوزراء الإثيوبي، خلال لقائه الجالية الإثيوبية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو يقول إنه قال خلال لقائه مع محمد بن زايد، طلب مساعدته في بناء مركز إسلامي في إثيوبيا ، وقال ابن زايد له، بحسب الفيديو المزعوم، إنه “سيقدم كثير من المساعدات لتعليم الدين الإسلامي لإثيوبيا”، لكن رد أبي أحمد عليه قائلا “لكن الإسلام ضاع منكم، ونحن بحاجة لتعلم اللغة العربية سريعا لنتمكن من فهم الإسلام سريعا، ثم نعلمك إياه ونعيدكم إلى الإسلام”، ليرد عليه ابن زايد بحسب الفيديو “لماذا”، ويرد رئيس الوزراء: “الإسلام ينادي بالسلام أولا، لكن انظر ماذا يحدث في الشرق الأوسط، ما نراه أن الإسلام يدمر نفسه ولا يبدو كالإسلام الحقيقي”.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية في المؤتمر الصحفي الأسبوعي إن الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء في منتدى بدر للجالية الإسلامية الإثيوبية بشأن أن “الإسلام ضاع منكم”، التي استخدمت من قبل  بعض وسائل الإعلام “خارج السياق”.

وأشار المتحدث إلى أن الجملة التي قالها رئيس الوزراء  تعبر عن المنطقة، بينما استخدمت بعض الوسائل الإعلام للهجوم على ولي عهد أبو ظبي.

وأضاف ألم أنه “ليس هناك أي تغير في علاقات البلدين (إثيوبيا والإمارات)، معلنا أن علاقتنا مع الإمارات قوية من أي وقت مضى”.

وفي نفس السياق، عبر المتحدث أن حكومة إثيوبيا ترغب أن تقود الوساطة بين إريتريا وجيبوتي.

وذكر المتحدث أن إثيوبيا عندها علاقات صديقة مع كل من إريتريا وجيبوتي ، مشيرا إلى أن استقرار قرن إفريقيا استقرار لإثيوبيا.

ومن جهته، أشار المتحدث  إلى أن زيارة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة  كانت ناجحة ومثمرة، وركزت في المقام الأول على جلب الدعم للمصالحة الوطنية والإصلاح الاقتصادي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.