وظائف

إغتيال مدير سد النهضى الأثيوبية داخل سيارته في ميدان وسط العاصمة أديس أبابا

صحافسيون:وكلات

أعلنت وكالة الأنباء الإثيوبية، اليوم الخميس، مقتل مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي سيمجنيو بيكلي. وذكرت الوكالة الإثيوبية على موقعها الإلكتروني أنه تم العثور على مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، صباح الخميس، مقتولاً داخل سيارته في ميدان مسكل وسط العاصمة أديس أبابا، وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشرطة تحقق في الحادث، فيما تم نقل جثة مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي إلى المستشفى لتشريحها.

وفي سياق مُتصل قال مصور وكالة “رويترز”  إن مدير مشروع سد النهضة، الذي يشيد على نهر النيل بتكلفة أربعة مليارات دولار، عثر عليه ميتا في سيارته، ولاحظ المصور بقع دماء على ذراع مسجاة داخل السيارة، وهي من طراز تويوتا لاندكروزر، قبل أن تنقل سيارة إسعاف الجثمان. وأعلن الإعلام الرسمي نبأ الوفاة دون الإفصاح عن السبب.

وفي تطور لاحق قالت الشرطة الإثيوبية إن مدير سد النهضة قتل بطلق ناري في الرأس.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية (فانا) “عثر على المهندس سيمجنيو بيكيلي ميتا في سيارته صباح اليوم في ميدان ميسكل، ونقل جثمانه إلى المستشفى للفحص الجنائي”.

وكان سيمجينو بيكيلي وجها معروفا طوال فترة بناء السد القريب من الحدود الغربية مع السودان، والذي سيكون عند اكتماله أكبر السدود في أفريقيا.

وقالت محطة تلفزيون فانا، المقربة من الحكومة الأثيوبية، إن سيمجينو” وجد ميتا في سيارته في ميدان ميسكل” وسط أديس ابابا.

وأضافت “لم يعرف السبب وراء وفاته، وقد نقلت جثته الى المستشفى لاجراء الفجص التشريحي عليها.

ويقع ميدان ميسكل في وسط العاصمة أديس أبابا.

وكان سيمجنيو مديرا لمشروع سد النهضة الكبير الذي تسعى إثيوبيا من خلاله لأن تصبح أكبر دولة مصدرة للطاقة في أفريقيا. وهي تعتزم إنفاق نحو 12 مليار دولار على استغلال أنهارها في توليد الكهرباء من الطاقة المائية في العقدين المقبلين.

وأعلنت إثيوبيا في فبراير 2011 عن عزمها إنشاء سد بودر على النيل الأزرق، والذي عرف لاحقاً بسد حداسه، على بعد 20-40 كم من الحدود السودانية بسعة تخزينية تقدر بحوالى 16,5 مليار م³، وإسناده إلى شركة ساليني الإيطالية بالأمر المباشر، وأطلق عليه مشروع إكس، وسرعان ما تغير الاسم إلى سد الألفية الكبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.