وظائف

إتحاد المصارف السوداني البنك المركزي يتحمل مسؤولية أزمة السيولة

الخرطوم: صحافسيون

حمل اتحاد المصارف مسؤولية شح النقد لبنك السودان المركزي، وقال رئيس الإتحاد عباس عبد الله عباس إن السياسات النقدية والمالية التي أصدرها المركزي مؤخراً أدت إلى تحكم البنك في الكتلة النقدية، ما ترتب عليه من فوضى في الأسواق وتشوهات لسعر الصرف والمزيد من المضاربات بالعملة الأجنبية.

وتوقع عباس خلال مخاطبته سمنار “أسباب السياسات المالية والنقدية الراهنة وآثارها على النظام المصرفي والسوق” نظمه معهد الدراسات الافريقية والاسيوية بجامعة الخرطوم بقاعة الشارقة الثلاء، توقع مزيداً من تجفيف السيولة عقب قرار البنك المركزي بقفل حسابات الهيئات والمؤسسات والوحدات الحكومية بالعملات الأجنبية والمحلية لدى المصارف التجارية وإيداع جميع أرصدتها لدى المركزي، ونفي وجود أي دور للمصارف التجارية في شح النقد (أزمة الكاش) ووصف الحملة الإعلامية التي شنت مؤخرا على المصارف وتحميلها لأسباب الأزمة بأنها غير مُبرره، مؤكدا حرص المصارف التجارية على حقوق العملاء وإتاحة أرصدتها لتلبية احتياجاتهم في حال توفير البنك المركزي للنقد من احتياطاته، وأشار إلي أن إحتكار المركزي لشراء الذهب ساهم في المزيد من التهريب.

وأوصى عباس بضرورة تبني البنك المركزي لسياسات نقدية واقعية مستدامة وطالب بإعادة الثقة في المصارف بعودة العمل بالصرافات وإيداع المزيد من المبالغ بها ومد المصارف بالكاش على مدار اليوم، داعيا إلى ضرورة تمكين ثقافة التعامل الإلكتروني للجمهور وإلزام المؤسسات الحكومية بعدم السداد النقدي والاتفاق مع أصحاب “الذهب”  بالسداد الإلكتروني، مطالبا المركزي بتبني إنشاء مصرف للتعامل والتجول في مناطق الإنتاج  لشراء الذهب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.